مذكرات مرآه المالية: كيف تتحكمين في نفقاتك المالية خلال أزمة كورونا

مذكرات مرآه المالية: كيف تتحكمين في نفقاتك المالية خلال أزمة كورونا

Article Details

مذكرات مرآه المالية: كيف تتحكمين في نفقاتك المالية خلال أزمة كورونا

اشتراك نتفليكس ليس من الأساسيات الأولية لميزانيتك.

رسوم عدرا قنديل

بعد انتشار فيروس كورونا في العالم وتأثيره على كافة مناحي الحياة، منها الجزء الاقتصادي لكثير من البلدان، إذ أن بعض جهات العمل اضطرت للتخلي عن موظفيها وبعضهم قلل رواتب الموظفين إلى النصف، وهناك بالطبع من لم يتأثر كثيرًا، وبالإضافة إلى كل ذلك، فإنه حتى مصاريف الحياة اليومية اختلفت، وأصبح هناك ضروريات مختلفة مثل أدوات التطهير والتعقيم والكمامات وغيرها، مما يؤثر بالضرورة على ميزانية كل أسرة ويدعوها للتفكير من جديد في ميزانية المصاريف الشهرية والتحكم في الأموال، وفي مرآه نقدم لك بعض النصائح المالية التي ستساعدك على التخطيط الجديد لنفقاتك المالية خلال أزمة كورونا.

 

مراجعة وضعك المالي

أول خطوة لإعادة تحديد أولويات النفقات هي تحديد الميزانية، عليك أن تحددي مبلغ الدخل الشهري، وتخصمي منه الأساسيات الثابتة كل شهر، مثل فواتير الكهرباء والغاز وغيرها، والمبلغ المتبقي هو الميزانية التي ستتحكمين بها في باقي أمورك، ولكن احرصي على أن تحددي الأساسيات المهمة بالفعل، فمثلًا اشتراك نتفليكس ليس من الأساسيات الأولية.

 

تحديد قائمة مشتريات شهرية

بعد أن حددتي قائمة نفقاتك الأساسية، عليك الآن أن تأتي للمصاريف الحياتية القابلة للزيادة والنقصان، مثل مشتريات الطعام والأفضل أن تستخدمي ورقة وقلم في هذا الأمر، قومي بجرد كل نفقاتك واحسبي فيم تنفقين مصروفك الشهري عادةً؟ بعد تحديد القائمة قومي بشطب كل ما هو زائد عن الحاجة، وقومي بتحديد مصاريف الرفاهيات مثل الوجبات السريعة، واجعليها أقل من المعتاد، واحسبي الفارق والمبلغ الناتج عن هذا التوفير.   

 

الحصول على نفس المنتجات بسعر أقل

لأننا في أزمة كورونا متأثرين إلى حدٍ كبير بالخسائر المالية في العالم، فإنه من المهم التوفير، حتى وإن كانت ميزانيتك ودخلك الشهري لم يتأثرا حاليًا، فالأزمة قد تطول ولا نعلم ما الذي قد يحدث في الشهور المقبلة، لهذا احرصي على الادخار قدر الإمكان، وأثناء التسوق حاولي استبدال المنتجات بغيرها أقل سعرًا، حتى ولو لفترة مؤقتة، تلك الأمور ستشكل فارقًا بمرور الوقت، وهنا لا أعني أنك لابد وأن تشتري منتجات رديئة، فقط أقل سعرًا من المنتجات التي تستخدميها، أما الرديء فبالطبع لا تقتربي منه.  

 

ادخار جزء من دخلك، إن كانت حالتك المادية تسمح بذلك

إن كنتِ من الأشخاص الذين لم يتأثر دخلهم بسببب كورونا، فإنه يتوجب عليك الانتباه والحذر كذلك، إذ أنه لا أحد قادر على التكهن بالمستقبل المالي القريب لأي منا في الشهور المقبلة، ولهذا فإن تلك الفترة هي الأمثل للادخار، طالما أن دخلك لم يتأثر، ولهذا خصصي جزء شهري من الميزانية للادخار، ويمكنك إنفاقه وقت الأزمات.  

 

التقليل من شراء الأشياء الغير مهمة

في عالم ما قبل الكورونا وحياتنا العادية، كانت نفقاتنا المالية متنوعة حسب الدخل، وكنا نشتري الكثير من الأشياء الزائدة عن الحاجة، على سبيل الترفيه أو الترويح، لكن في أوقات الأزمات ومع وجود تهديد لدخل الأسرة فإنه لابد من تقليل المشتريات الغير ضرورية، مثل الهدايا أو الملابس الفائضة عن الحاجة أو حتى بالتوفير من ميزانية الطعام الشهرية، وإدماج بعض الأطعمة الموفرة بداخلها، وكل سيدة أكثر دراية بنفقاتها ومشترياتها الزائدة عن الحاجة، لهذا أعيدي التفكير في كل مشترياتك مرةً أخرى حتى تنزاح هذه الأزمة.

 

الاستدانة ليست بالحل الأمثل

كثيرين قد يفكرون بالاستدانة أو اللجوء إلى بعض القروض لتحسين حالتهم المادية أثناء الحجر، ولكن هذه الفكرة ليست الحل الأمثل في هذه الفترة بالذات، لأن الأمور قد تزداد سوءًا ولن تعرفي كيف تسددي هذا الدين، ولهذا لا تلجأي للاستدانة قدر الإمكان، وقومي بترشيد نفقاتك طوال الوقت، وإن حدث واضطررتي للاستدانة فالأفضل استدانة مبلغ بسيط ومن شخص قريب، أفضل من الاستدانة من البنوك مع فائدة.  

 

AddThis is disabled because of cookie consent

Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري