سألنا النساء عن قوائم التسوق في وقت الوباء

سألنا النساء عن قوائم التسوق في وقت الوباء

Article Details

سألنا النساء عن قوائم التسوق في وقت الوباء

"نستخدم الكحول أو القماش المبلّل بالكلور للتعقيم".

تصوير شروق غنيم

حين ازداد عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا بدأت التوقعات من حولي بفرض حظر التجول والاضطرار إلى البقاء في المنزل لوقت طويل، فيما رأى البعض أن تخزين الطعام سيكون ضروريًا إما خوفًا من اختفائه أو تجنبًا للزحام والعدوى.

في الأسابيع التالية شاهدت الناس يتكالبون على المحال التجارية ليحملوا من الطعام ما استطاعوا إليه سبيلًا، ملأوا عربات التسوق ما يفوق احتياجهم واصطفوا في زحام شديد معرضين أنفسهم للخطر، حينها قررت عدم مغادرة المنزل وحصلت على بعض الطعام الكافي لأسبوع من محل بقالة صغير. في كل الأحوال لن يختفِ الطعام لكن الهدف الرئيسي هو تقليل التعرض للزحام وتجنب الإصابة بالعدوى قدر الإمكان لذا فلنقم بشراء السلع الأساسية التي نحتاجها فقط ولمدة لا تتجاوز شهرًا لنمنح الآخرين فرصة مماثلة وحتى لا نصنع مشكلة جديدة.

في مرآه سألنا النساء عن قوائم التسوق الخاصة بهن في وقت الكورونا، ما هي المنتجات الأساسية التي قمن بشرائها، وكيف قمن بتعقيم مشترياتهن؟




JPEG - Miraa art image

 

أحتفظ بطعام مجمّد في الثلاجة

"أعيش في محافظة الغردقة في مصر ولدي طفل صغير… كنّا من أوائل المدن التي تم فرض حظر التجول فيها بسبب فيروس كورونا لأنها مكتظة بالسائحين، اضطررت لشراء أطعمة تكفي لمدة أسبوعين على الأقل على أمل تحسن الأوضاع، كانت مقتنياتي الأساسية هي الأرز والمكرونة والزيت والسمن، وبعض اللحوم والدجاج وبالطبع المطهرات وأدوات النظافة والعناية بالأطفال، حاولت حفظ بعض الطعام مجمدًا في الثلاجة مثل صلصة الطماطم والجزر المهروس لطفلي، في الأيام السابقة كنت أستعين بأطعمة جاهزة لكن الآن لا يمكنني خوفًا من الفيروس، أهتم بتعقيم كل المنتجات التي أشتريها، بالنسبة للخضروات والفواكه أضعهم في ماء ساخن وخل وأتركهم لساعات قبل غسلهم وتجفيفهم، وأقوم برش الكحول على الأكياس التي أحضرها من الخارج أو مسح العلب الورقية بقماشة مبللة بماء وكلور".

إسراء حمزة، ربّة منزل، 25 

 

أطهو طعام يكفيني ليومين لتوفير المجهود

"أعيش بشكل مستقل عن أهلي لذا أقوم الآن بالطهي لنفسي، قمت بتخزين بعض الأطعمة التي ربّما تكفي لشهرين ولكن ليس بكميات كبيرة مثل اللحوم والأسماك والخضروات المجمّدة، أقوم الآن بطهي طعام يكفي ليومين لتوفير المجهود خاصةً أنني أصبحت غير قادرة على شراء الطعام الجاهز خوفًا من العدوى، أحاول قدر الإمكان أن تتضمن وجبة طعامي عناصر غذائية مفيدة ومتنوعة من البروتين والنشويات والخضراوات، بالطبع حريصة على تعقيم ما أشتريه فحين أعود من التسوق أتخلص على الفور من الأكياس التي أحضرتها من الخارج وأضع الطعام في أكياس نظيفة لدي بالمنزل، وأضع الكحول على أغلفة المعلبات وأغسل الطعام جيدًا".

صفاء محمّد، كاتبة، 27 

 

لا أفضل تخزين الطعام

"لم أفضل فكرة تخزين الطعام لمدة طويلة وقمت بشراء احتياجاتي التي تكفي أسبوع واحد فقط مثل الدجاج واللحم والخضروات المختلفة والحليب والزبادي والخبز، أتخذ احتياطات الوقاية من العدوى بعد التسوق، أستخدم بخاخة لرش ماء يحتوي على الكلور على الأكياس قبل إمساكها ثم أتخلص منها، وأقوم برش الكحول على العملات الورقية".

زينب مصطفى، مترجمة، 29

 

JPEG - Miraa art image

 

اهتممت بشراء المنتجات الجافة واستخدمت "غسالة الأطباق" للتعقيم

"اشتريت منتجات تكفيني لنهاية شهر رمضان تجنبًا للزحام بعد انتشار فيروس كورونا، قمت بالتركيز على المنتجات الجافة مثل المكرونة والأرز والفاصولياء وصنعت الفول في المنزل واتخذت قرار بعدم شراء أي طعام من الخارج، الآن مع أسرتي أصبحنا نتناول الإفطار بشكل يومي بانتظام بعد الاضطرار للعمل من المنزل فحرصت على تنويع الوجبات لتتضمن بروتين وخضروات، أقوم بتعقيم المنتجات برش الكحول عليها أو مسحها بقماشة بماء وكلور، وقالت لي شقيقتي أنه يمكنني تعقيم الخضروات والفاكهة بماء وخل في "غسالة الأطباق" وكانت فكرة جيدة".

نهى عاشور، صحفية، 32

 

التخزين فكرة فاشلة

"فكرت أنني بحاجة إلى تقليل الخروج من المنزل لذا اشتريت كميات من الطعام أكثر من المعتاد ولكن ليس بشراهة، ربّما تكفيني هذه الأطعمة لعشرة أيام، أنا ضد التخزين بهدف الخوف من الأساس وأراها فكرة فاشلة، فلماذا تكالب الناس على الأسواق ليجمعوا الطعام ويعرضوا أنفسهم للزحام وخطر العدوى؟ وما الذي استفادوه والمنتجات لا تزال موجودة في الأسواق؟ من وجهة نظري الوضع ليس مأساويًا بعد لدرجة اختفاء الطعام، وحتى لو تم تطبيق الحظر الكلي سيكون هناك آلية وطرق لشراء احتياجاتنا والنموذج الأمثل على ذلك هو الصين فلم يمت شخص فيها من الجوع. حين جربت شراء خضروات وفاكهة بكميات كبيرة فسدت لذا أنصح بشراء كميات قليلة".

سمر عبد الهادي، موظفة بنك، 30

 

أرى التعقيم نوع من المبالغة

"من قبل ظهور الكورونا وأنا أشتري احتياجاتي بشكل شهري، أعيش مستقلة وأقوم عادةً بالطهي لنفسي لكن ما تغير هو أنني أصبحت الآن غير قادرة على تناول الطعام بالخارج بسبب انتشار فيروس كورونا، من الجيد أنني لدي فرصة الآن لإعداد الطعام بنفسي لأنني أصبحت أعمل من المنزل وأمتلك المزيد من الوقت وهذا وفر لي المال وجعلني أتجنب العدوى، قمت بشراء الأرز والمكرونة واللحم والدجاج والتوابل والزيوت أما الخضروات والفاكهة فأشتريها أسبوعيًا لتكون طازجة، لكنني لا أقوم بتعقيم ما أشتريه وأشعر بأن هذا نوع من المبالغة".

سلمى خطاب، صحفية، 29

Miraa art image

AddThis is disabled because of cookie consent

Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري