هل يساعدنا الطبخ في أن نكون أكثر حضورًا وأقل توترًا؟

هل يساعدنا الطبخ في أن نكون أكثر حضورًا وأقل توترًا؟

أخصائية تفسر لنا تأثير الطبخ في نفسيتنا.

رسوم ليزا رانيفا

تمارس المرأة العربية هواية الطبخ ليس فقط لأنه يُعتبر من أساسيات الحياة، بل قد تجد العديد من النساء الراحة النفسية في الطبخ، إذ أنه يساعدهم على التخلص من التوتر العصبي والضغط النفسي. لا نتحدث هنا عن "أكل المشاعر" الذي يفعله البعض حين يفرطن في تناول الطعام عند الشعور بالإجهاد النفسي، بل نتحدث عن ممارسة الطبخ في حد ذاته.

 

وتبين أن للطبخ فوائد عديدة سواءً كنتي تطبخين لأجلك أو لأفراد أسرتك أو لأصدقائك، فكيف للطبخ الذي يعتبره الكثير عبء أو واجب عليهن القيام به أن يحسن من الحالة المزاجية ويساعدك على أن تكوني واعية وحاضرة في كل لحظة؟

 

سألنا إنجي رفعت، أخصائية إرشاد نفسي ومدربة تأمل ذهني معتمدة، عن تأثير الطبخ على حالتنا المزاجية وأيضاً على دور الطبخ وعلاقته بتأمل اليقظة الذهنية.

 

مرآه: عرفينا بنفسك.

انجي: "اسمي انجي رفعت، أخصائية إرشاد نفسي، حصلت على درجة الماجستير في المشورة النفسية من جامعة ويبستر في فيينا. أنا أيضاً مدربة يقظة ذهنية معتمدة من جامعة المملكة المتحدة للتأمل اليقظ. تلقيت تدريبات وخبرة من أماكن مختلفة مثل مستشفى بهمان في القاهرة، ومركز المشورة في جامعة ويبستر في فيينا، ومركز الأطفال والمراهقين للعلاج النفسي في فيينا. وقد عملت مع البالغين ممن يعانون من مجموعة كبيرة من المشاكل النفسية، من ضمنها التوتر والقلق واضطراب الهلع والاكتئاب، ولقد طورت خبرتي مع الأطفال والمراهقين كذلك.

أنا شغوفة بمساعدة الناس من خلال تدخلات مبنية على استخدام التأمل واليقظة الذهنية، فتلقيت تدريبي في استخدام التأمل الذهني لعلاج العملاء الذين يعانون من مشاكل نفسية سريرية وكذلك لمساعدة الأفراد الذين يبحثون عن السعادة العامة، هذا بالإضافة إلى أنني أقدم جلسات التأمل للمجموعات وكذلك الجلسات الفردية".



هل هناك أي فوائد نفسية للطبخ؟ هل يمكن له مثلًا أن يساعد في تقليل اضطرابات مثل الاكتئاب أو في تحسين المزاج؟

"بالتأكيد يمكن للطبخ أن يساعد في تحسين المزاج بالإضافة إلى مساعدة الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب أو الإجهاد أو القلق. يعتبر الطبخ تجربة مجزية حيث أنه يساعد الشخص على الشعور بالإنجاز عندما يقوم بإعداد وجبة لذيذة ومشبعة، كما أن المشاركة في تخطيط واتباع وصفة معينة والإبداع في الخبز أو الطبخ يعزز الشعور بالنمو والإنجاز الشخصي".

 

miraa image

انجي رفعت

 

ما هو التفسير العلمي وراء هذا الشعور؟

يعتبر الطهي علاجيًا لأنه يستوفي معايير نوع من العلاج النفسي المعروف باسم "التنشيط السلوكي" والذي صُمم لزيادة اتصالك مع الأنشطة المجزية بالنسبة لك بشكل إيجابي، فإذا طبخت وجبة تعطيك حس الإنجاز أو المتعة أو حتى وجبة تجعل شخص آخر سعيد فهذا يمكن بالتأكيد أن يزيد شعورك بالسعادة والسلامة العامة. وإضافةً إلى ذلك يمكن للطبخ أن يساعدنا على أن نكون أكثر وعيًا بتجاربنا، فعندما نولي اهتمامنا وتركيزنا لتفاصيل نشاط مُعَين، يؤدي ذلك إلى توقف تسارع الأفكار المستمر في عقولنا مما يقلل الخوض في الأفكار السلبية".



كيف يمكن للطهي تحسين اليقظة الذهنية؟ وكيف يمكن للمرء أن يطبخ "بيقظة ذهنية" أو تمعن أكثر؟

"يمكن ممارسة اليقظة الذهنية بطريقة منهجية/منظمة أو طريقة غير منهجية؛ الطريقة المنهجية والمعروفة لممارسة التأمل اليقظ تكون منظمة عن طريق جلسات التأمل المكررة بشكل منتظم، والطريقة غير المنهجية تكون عن طريق تركيز انتباهنا على شيء واحد على قدر ما استطعنا خلال جميع الأنشطة اليومية التي نقوم بها مثل الطبخ أو الاستحمام أو الحركة، إلخ. الطبخ في حد ذاته فعل يعتمد على التأمل، لأنه يتطلب منك أن تكوني متواجدة كليًا أثناء القيام به، فهو عبارة عن فعل بدني يتطلب انتباه خاص منك في اللحظة الحالية مما بالتأكيد قد يحسن من التأمل اليقظ والتواجد الذهني في كل لحظة. ويمكنك تحسين مهاراتك في التواجد الذهني من خلال ممارسة الطبخ عن طريق جلب وعيك إلى اللحظة الحالية في كل خطوة من عملية الطهي، سواء كان اتباع الوصفة، أو قياس المكونات وما إلى ذلك".



كيف يؤثر الطبخ على علاقتك بالآخرين؟ كيف يساعد الطبخ على تعزيز العلاقة الرومانسية أو العلاقات الأسرية أو الصداقات؟

"ممارسة الطبخ مع المقربين لك يمكنه أن يعزز العلاقات الشخصية بالتأكيد، حيث أنك تشعرين برابطة أقوى وسلامة نفسية عامة عندما تصنعين وجبة لذيذة للآخرين، بالإضافة إلى أن الطبخ يساعدك أنت وأفراد عائلتك وأصدقائك وأحبائك على التمتع بإحساس العمل الجماعي الذي يزيد من تقديرك للآخرين ويعزز الإبداع ويحسن التواصل بين الأفراد. كل هذه الأشياء تحسن من صحتنا النفسية وتجعلنا أكثر حضور ووعي ليس فقط أثناء ممارسة الطبخ بل أيضاً في علاقاتنا مع الآخرين، حيث أننا نكون حاضرين ذهنيًا أكثر في أبسط الأشياء التي نمر بها في كل لحظة من يومنا".

 

AddThis is disabled because of cookie consent

Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات 

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري