JPEG - miraa image

دليل مرآه للبكاء في أماكن العمل

Article Details

دليل مرآه للبكاء في أماكن العمل

نعم، لست وحدك التي تبكين في المكتب.

تصوير بولين مارون

منذ عامين تخرجت من كلية التربية قسم اللغة الإنجليزية وبصراحة كنت قد دخلت هذه الكلية مضطرة، لم أحب التدريس يومًا ولكن الدراسة، رغم كل شيء، كانت لطيفة. بعدما تخرجت قررت مثل زملائي أن أُقدم للعمل في مدرسة خاصة، وبعد أن حصلت على فرصة لم تتوفر للكثيرين من زملائي بدأت أذهب يوميًا للعمل، وفي كل مرة كنت أشعر بالضيق والحيرة فلا هذا المكان يشبهني ولا أشعر حتى بالراحة فيه، كنت أستيقظ مبكرًا وارتدي ملابسي مجبرة وأدخل المدرسة لكي أبدأ رحلتي التدريبية وأنا متكدرة وأرغب في البكاء ولكني أتماسك لأنني أعرف إن بكيت لن أصمد كثيرًا، أتممت أسبوع بالضبط في المدرسة وبعدها رحت أبكي بكاءًا غزيرًا لأني لا أستطيع الاستمرار وأشعر بالفشل لذلك، وأخذت قراري الذي لم أندم عليه أبدًا بترك المدرسة وعدم الاقتراب من هذا المجال ثانيةً، بعد فترة ليست كبيرة كنت أتحدث مع صديقتي عن عملها الجديد وأخبرتني أنها ليست سعيدة بل وإنها تبكي في الحمام! لم يذهلني الأمر بقدر ما أشعرني بالراحة؛ إذ أنني لست الوحيدة التي تفكر بالأمر وتمر بهذه الأحاسيس، وعندما بحثت على الإنترنت عرفت أن الأمر شائع أكثر مما أتصور.

تشير إحدى الدراسات التي تحدثت عنها مجلة التايم أن 41% من النساء سبق وأن بكين في العمل، لهذا الأمر ليس بالمعضلة أو الكارثة، تقبلي ذلك ولكن تعلمي كيف تتعاملي معه بهدوء، وهذا ما سنتحدث عنه بتفاصيل أكثر في هذا المقال.

 

JPEG - 1.jpg

 

أسباب البكاء في مكان العمل

من المهم قبل التحدث عن البكاء في العمل أن نتعرف على أسبابه حتى نحاول علاجها، تبكي النساء لأسباب مختلفة ولكن يظل معظمنا أكثر هشاشة وسرعة للانفعال والتأثر من الرجال في العمل (يرجع ذلك بسبب التربية الذكورية التي نعيش فيها والتي ترى أن الولد الذي يعبر عن مشاعره أقل رجولة من غيره والفتاة ضعيفة في نظر المجتمع وبالتالي التعبير مسموح لها)، قد تبكي امرأة بسبب وجود ظروف عائلية أو زوجية فلا يكون هناك متنفس لها للبكاء إلا داخل العمل، وقد تبكي بسبب عدم حبها للمهنة التي تعمل بها، أو بسبب وجود ضغوط داخل أو خارج العمل، هناك سبب آخر ربما لا يضعه البعض في الحسبان وهو تعرض المرأة للتحرش داخل العمل ومع عدم قدرتها على الحديث يظل البكاء الوسيلة الوحيدة للتنفيس.

البكاء في حد ذاته ليس معضلة فكلنا نبكي ولأسباب مختلفة ولكن الإشكالية في أن المكان غير مناسب فمكان العمل للعمل، والبكاء داخله يوحي بعدم الاحترافية وربما يسبب بعض الإزعاج للفريق والزملاء، ولهذا نركز على ذلك الأمر ونحاول علاجه، من البديهي عدم القول أن هناك أسباب للبكاء لا نشملها في حديثنا اليوم وهي مباحة وممكنة، لأنها إنسانية في المقام الأول مثل البكاء لوفاة عزيز أو بسبب ظروف نفسية سيئة والتي قد تمرين بها ويعرفها زملائك في العمل، بالتأكيد كل أسباب البكاء لا حاجة لقول أنها لا تستحق، ولكن لا يقدر الجميع هذا الأمر وربما لا يعرفها ولهذا نتناقش عنها هنا. 

 

كيف تتصرفين عند البكاء في العمل؟

معرفة سبب البكاء أمر ضروري جدًا

من المهم تحديد سبب البكاء، لأنه دون معرفة السبب لن نعرف كيف سيُحل الأمر، لهذا إن كانت المشكلة مثلًا هي ضغط عمل فيمكنك أخذ إجازة لبضع أيام واستعادة نشاطك من جديد. أما إن كان هنالك زميل مثلًا يضايقك أو يتنمر عليك أو يتحرش بك فيمكنك تقديم شكوى فيه أو التحدث مع إحدى زميلاتك عن هذا الأمر، أما إن كانت المشكلة هي أن مجال العمل أو أنه غير مناسب لك من الأساس وأنت مجبرة عليه فيمكنك التفكير باستراتيجية لكي تعملي في مكان آخر أو تغيري مسيرتك المهنية، ولكن المهم ألا تتركي نفسك هكذا. 

 

JPEG - 2.jpg

 

بعض الطرق التي يمكنك بها تشتيت نفسك قليلًا من البكاء:

  1. إن كنتِ في موقف ما وتشعرين بالرغبة في البكاء فيمكنك أخذ نفس عميق وشهيق وزفير لبعض ثواني، سيحسن ذلك من وضعك ويشعرك بالاسترخاء.
  2. إن كان هناك شخص محدد رؤيته تجعلك تشعرين بالبكاء يمكنك الابتعاد عنه، وإن تعاملتي معه لا تكوني على مسافة قريبة منه.
  3. إن حدث موقف محدد وشعرتي فيه بالقهر وترغبين بالبكاء فابتعدي فورًا عن الشخص أو المكان الذي حدث به الموقف، ويمكنك التمشية لبرهة قصيرة حتى يزول أثر الموقف.
  4. إن كنتِ تتحدثين إلى مديرك أو زميل وتشعرين بالرغبة في البكاء لا تنظري إلى عينيه، ركزي في مكان آخر، في نقطة على الحائط مثلًا، حتى ينتهي ارتباكك.

 

تحدثي مع زملائك إن كنتِ ترغبين في سلوك معين منهم

بالتأكيد عندما تبكين سيلتفت الجميع إليكِ وبالتأكيد لا يحب أحد أن يراه الآخرون وهو يبكي، لذلك إن حدث ذلك منكِ وشعرتي أنه ربما يتكرر وهناك سلوك معين تريدينه من زملائك، يمكنك أن تحدثيهم بشكل مباشر في هذا الأمر، مثل أنك لا تريدين أن يركز معك أحد أثناء البكاء أو ترغبين في أن يساعدوكي ببعض المهام، يمكنك أن تنبهيهم بذلك.   

أخيرًا، لا تخجلي من بكائك فهو أمر طبيعي ووارد فنحن بشر في المقام الأول ولسنا آلات، ولكن حاولي السيطرة على الأمر حتى لا تؤثري على إنتاجية المكان ولكي تنعمي بلحظات أكثر إشراقًا وسعادة، ابتسمي.

 

AddThis is disabled because of cookie consent

Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري