Miraa Images

نظام الفيغان: فتح صفحة خضراء جديدة

Article Details

نظام الفيغان: فتح صفحة خضراء جديدة

بالنسبة إلى معظم الشباب العرب، فمن أهم أسبابهم لاتباع أسلوب حياة نباتي هو الاحتجاج على القسوة ضد الحيوانات والمساعدة في حماية البيئة التي تتدهور في العديد من الأماكن من الإهمال والزراعة الحيوانية المكثفة.

AddThis is disabled because of cookie consent

أتذكر أول مرة أردت أن أحاول و أكون نباتية ليوم واحد عندما كنت في الثانوية. وقد اتخذت القرار في ليلة سوداء لم أرى فيها النوم بعد أن عثرت على صور مروعة مسربة لمجازر الأبقار وبعد حكايات والدي المثيرة للغثيان من أيام المراهقة حيث كان يعمل بشكل جزئي في أحد المصانع في لندن. تلك الحكايات هي التي عززت قراري.

لكن مع قضمة واحدة من برجر كينج النباتي في أول نزهة مع أصدقائي كنباتية أرجعتني إلى نقطة الصفر وبدون إعادة نظر. هذا هو السبب في أنني حقاً أتعاطف مع النباتيين لأن تفانيهم ليس بالأمر السهل.

نظراً بأن الحركة النباتية الصرف أو “الفيغان” بشكل خاص اكتسبت الكثير من الزخم هذا العام مع الكثير من الجدل حول فوائدها الصحية وموقفها الأخلاقي، ومع اقتراب عيد الأضحى، قررت أن ألقي نظرة على حياة نباتية مسلمة وكيف ستحتفل به.

بدعة عابرة أم ثورة باقية؟

هناك العديد من القضايا الطبية التي تهدد الحياة مثل السمنة والتي تصل إلى مستويات إحصائية عالية في جميع أنحاء العالم، مما دعا إلى نشر الوعي بين الناس واتخاذهم أساليب وقائية ليصبحوا أكثر صحة باختيارهم لأطعمة طبيعية وغير مصنعة، تلك الاختيارات هي ما تمثله الحركة. فإنها ممارسة غذائية حيث تستبعد من حياتك أي مكونات أو مواد مصنوعة  أو حتى مشتقة من الحيوان بأي شكل من الأشكال – بما ذلك الجلد والصوف والحرير وشمع النحل، ضمن أشياء أخرى كثيرة.

ومن إحدى الحقائق التي لا يعرفها الكثيرون هي أن هذا النظام بالنسبة للبعض ليس مجرد خيار، بل هو نمط حياة يترتب عليهم اتباعه لأسباب صحية، مثل الحساسية أو مشاكل الهضم.

ولكن بالنسبة إلى معظم الشباب العرب، فمن أهم أسبابهم لاتباع أسلوب حياة نباتي هو الاحتجاج على القسوة ضد الحيوانات والمساعدة في حماية البيئة التي تتدهور في العديد من الأماكن من الإهمال والزراعة الحيوانية المكثفة.

ليس من السهل أن تكون نباتيًا، لا سيما إذا كنت نباتي مسلم. بسبب الجهل العام للموضوع، غالباً ما يتعرض النباتيون إلى السخرية أو التعصب والتشكك وفوق كل هذا، إلى ضغط اجتماعي. أما بالنسبة لخيارات المطاعم، فلنقل أنها محدودة.

أن تكون فيغان في المملكة العربية السعودية

 

Miraa Images

اعتنقت مدرسة اليوغا واللياقة البدنية و الحاصلة على شهادة في التغذية النباتية رؤوم من الرياض النظام النباتي الصرف في أول سنة لها في الجامعة. قررت أن تجرب مقاطعة اللحوم لمدة أسبوع ومن بعدها لم تستسيغ طعم اللحم و لا فكرته. و بعد ما تخرجت من الجامعة أصبحت الفيغان و أطلقت موقعها الخاص “سكري لايف”، الذي تشارك فيه حياتها وتجاربها. وعن اختيارها هذا الاسم تقول: “”السكري” هو نوع من أنواع التمر المشهور في القصيم. و كلمة “لايف” تعني الحياة في اللغة الانجليزية. فكما نعرف، التمر مفيد جداً و مليء بالفيتامينات والبوتاسيوم والمغنيسيوم والحديد والألياف؛ هو الحلوى المفضلة لدي.”

تقسم رؤوم بتحسن صحتها –  وبالذات طاقتها – بشكل كامل منذ اتباعها هذا النظام. وتستمتع بالطعام و تأكل قدر الشبع بدون زيادة وزن، عكس المعتقد. وتنصح الذين يسخرون من الحركة ولا يأخذونها بجدية بأن يشاهدوا الأفلام الوثائقية التعليمية عن الموضوع قبل الحكم. لكنها في نفس الوقت تتفهم وجهة نظرهم لأنها شخصياً كانت تسخر من النباتية من قبل.

 

مرآه: الشائعة الأكثر انتشاراً هي أن النباتيين – و النباتيين الرياضيين على الأخص – في الغالب لا يحصلون على ما يكفي من المغذيات أو البروتين بسبب كل الأطعمة التي يستثنونوها من وجباتهم الغذائية، ومن الواضح أن هناك دراسات تؤكد ذلك أو تنفيه. استنادًا إلى تجربتك الشخصية، هل تجدين أي صعوبة في المواظبة على نظام صحي متوازن كنباتية؟ هل يمكنك أن تعددي الأطعمة المناسبة للنباتية والتي تغطي جميع القيم الغذائية التي يحتاجها جسمك؟


رؤوم:
للأسف أهمية البروتين مبالغ فيها، خاصة للشخص الطبيعي الذي يقوم برياضة طبيعية (٣-٥ مرات بالأسبوع). أما الرياضيين قد يضطرون للتركيز أكثر على نظامهم الغذائي للتأكد من الحصول على غذاء متوازن، إن كانوا نباتيين أو لا.

أقترح أن يكون الطعام طبيعي و تجنب الأكل المصنع قدر الإمكان. لا يشترط أن يتغير الشخص في يوم و ليلة، لكن التغيير يحصل مع الوقت و يظل الشخص يوم بعد يوم يحسن من نظامه الغذائي إلى نظام صحي أكثر و أكثر و ستعود حاسة التذوق عندك و تبدأ بالاستمتاع بالطعام الصحي.

و أقترح أن ينوع الشخص من طعامه و التركيز على الخضار و الحصول على القدر الكافي من الحبوب الكاملة و البقوليات (هضمها يتحسن مع الوقت!) و الفواكه و المكسرات.

من وجباتي المفضلة و المناسبة للنظام: حراق اصبعو وسلطة أرمنية وحمص و”النايس كريم”.

 

هل يستطيع النباتي التوفير في الميزانية؟


طبعاً! أنا وفرت الكثير من المال. لأن في الواقع السمك و اللحم هم المنتجات الأكثر ارتفاعاً بالسعر. أما العدس والبرغل على سبيل المثال جداً رخيصة فهذا يعتمد على المنتجات التي يشتريها الشخص. إذا كان يشتري الحليب النباتي الجاهز فهو مكلف بعض الشيء في بعض المتاجر لكن إذا صنعه في البيت (يستهلك ٣ دقائق!) فهو جداً رخيص. كل ما كان طعام الشخص طبيعي و محلي كل ما كان الشخص قادر على التوفير أكثر. في الزمن القصير والطويل عندنا يوفر على فواتير المستشفيات بما أنه يحسن من صحته.

 

من الواضح أن السبب الرئيسي لمعظم الناس في أن يصبحوا نباتيين هو التعاطف مع الحيوانات التي تتضرر في صناعة الأغذية. ما هي بعض الأسباب الأخرى للتحول للنباتية؟


البيئة و الصحة. هناك الكثير من الدراسات التي تثبت أن النظام النباتي صديق للبيئة بما أنه لا يتسبب في إصدار غاز الميثان وغيره مما يؤدي إلى الاحتباس الحراري، أي المهدد الأعظم لدمار كوكبنا.

و من ناحية الصحة أيضاً، أفضل الدراسات عن التغذية التي أقيمت في الصين مثل “The China Study” على النظام الغذائي أثبتت أنه الأفضل لجسم الانسان، لا سيما أنها أيضاً تثبت أن  البروتين الحيوانية يمكن أن تكون مسببة للسرطان.

وبالفعل، الكثير بدأ بالاقتناع بالنظام النباتي و البعض يقول أنه حتى لو لم يكن نباتي فهو ممتن للنباتيين بما أن نظامنا أفضل للبيئة والاقتصاد.

 

كيف تحتفلين بعيد الأضحى و كيف تقدِّمين أضحيتك لا سيما أنها تتعارض تمامًا مع كل ما يمثله النظام؟


في النهاية الكل حر في رأيه و من حق جميع الناس الاحتفال حسب قناعاتها، ولكن بالنسبة لي، الأضحية ليست واجبة و أعتقد أن الآن هناك مبالغة و تبذير في تقديم الأضاحي. فأصبح البيت الواحد يقدم +10 أضاحي و في هذا الزمن نحن لسنا بحاجة لهذا القدر من الأضاحي و اللحم اليوم لم يعد له مناسبة و فرحة خاصة مثل القدم، حيث كانت الناس تستفيد من كل جزء من الحيوان و يقدرون هذه الأضحية و الروح التي قتلت. فالناس الآن أصبحت تأكل اللحم بشكل يومي، وكأن الناس نست أن الحيوان يشعر بالألم. الفقراء قد يستفيدون أكثر من منح مختلفة.

 

ماذا تأكلين عادة في العيد؟


من أين أبدأ؟ سلطة وحمص وخبز بر وفطائر بالزعتر والمحمرة وكعك أو أيس كريم نباتي و تمر سكري بالطبع و قهوة عربية.

Miraa Divider
Subscribe Now

أحــــدث الــــــمـقـالات 

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري