JPEG - Thumbnails.jpg

كيف تعاملين امرأة ذات وزن زائد من منظور امرأة ذات وزن زائد

Article Details

كيف تعاملين امرأة ذات وزن زائد من منظور امرأة ذات وزن زائد

لنأخذ دقيقة هنا حدادًا للعقلية البشرية التي أنعمها الرب علينا وشوِهت بما يُعرف بالـ"الصورة النمطية".

جرافيكس يارا سعد

 

انتي يالـ"متينة"، يا "كتلة الدهون المتحركة"، يالـ"دبة"، "البطة"؛ وغيرها الكثير والكثير من التعليقات التي سمعتها خلال الـ28 سنة من حياتي على هذا الكوكب. قوبلت بالرفض وبالتهجم في الأماكن العامة، وحتى في أكثر الأماكن اعتبرها أمانًا: بيتي. تأخذني تخيلاتي بعيدًا حيث أتساءل أحيانًا، مما يشكو هؤلاء الناس من فراغ عندما يظنون أن لديهم كامل الأحقية في إسداء النصائح لي كأني لم أعرف يومًا عن وزني الزائد؟ أو كأني لم أنظر في المرآة في حياتي كلها؟ 

تذكري عزيزتي القارئة بأن هناك ألف سبب لتراكم الدهون في أجسامنا، وآخرها هي عدم ممارسة الرياضة أو الكسل. 

 

لياقتي البدنية قد تكون أعلى منك وحمية عمتك قد لا تنفعني

مستغربة؟ الكثير يجهل أن السمنة ليس العامل الرئيسي لتدهور الصحة البدنية، فقد تجدين الكثير  من الناس ذوي الوزن "الطبيعي" الذين يعانون من أمراض مزمنة أخرى قد تسببت بضعف مناعتهم وغيرها. اللياقة تأتي من التزام الفرد بالحركة أو بالتمارين الرياضية، وصدقيني عندما أخبرك بأنه ليس هناك قانونًا يفرض علي خسارة الدهون في جسمي لأكون في أفضل صورة. هناك الكثير من الناس الذين يواجهون معاركهم الخاصة، وكل جسد يفرق عن غيره، فحمية عمتك التي نفعتها في أسبوعين قد لا تنفعني أنا. 

 

تجنبي قصص أصحابك أو أهلك الذين خسروا 30 كيلو

أنتِ لستِ الوحيدة التي تظن أنها تعرف مصلحتي، ولكن عليك يا عزيزتي طرح هذه الأسئلة في ذهنك قبل المبادرة بسرد تلك القصص: هل طلبتها منك؟ هل شكوت إليكِ زيادة وزني؟ هل كانت هناك أي مبادرة مني على رغبتي في إنقاص وزني؟ إذا لم أحقق هذه الشروط الثلاث فصدقيني حينها أن كل ما أريده هو الجلوس معكِ في محادثة بعيدًا عن حكمك علي أو على شكل جسدي. 

 

"هناك فئة في المواقع الإباحية تستهدف محبي الوزن الزائد"

عزيزتي، اعلمي أنه ليس هناك مقياس للجمال، فالجمال موجود في كل شخص فينا مهما كان لونه، شخصيته، ديانته، أو شكله. نعم، سمعتيها، شكله! هل تعلمين بأن هناك مسمى خاص للنساء الممتلئات ويسمى بالـBBW ويعني BIG BEAUTIFUL WOMAN؟ طبعًا ستستغربين لكن نحن مرغوبات بشكل أكبر مما تظنين! والمواقع الإباحية وغيرها من تطبيقات المواعدة تشهد على كلامي. وهناك أيضاً الكثير من عارضات الأزياء اللواتي فتنّ العالم بأجسادهن الممتلئة وتصدرن لوح الإعلانات لأشهر شركات الأزياء. هنا عزيزتي تُسلب منك الأحقية بأن تخبري أختك صاحبة الوزن الزائد بأن عليها أن تتقبل أيًا كان شريكها "عشان تحمد ربها إنه حد فكر فيها أصلًا".

 

لا وألف لا لـ"لو ضعفتي بتصيرين أحلى"

لن أكذب بأني كنت أخذها على محمل التحفيز ولكن تكرار هذه الجملة أثر على صحتي النفسية، وأخذني الكثير من الوقت حتى أتقبل نفسي وأحبها كما هي. للعلم حب النفس ليس له أي صلة بالوزن، فقد شهدت على الكثير من الفتيات اللواتي خسرن الكثير من الوزن أو  يطابقن معايير الجمال التقليدية  لكن لا تزال ثقتهن بأنفسهن مهزوزة. فصدقيني عندما ترمين هذه العبارة ظنًا منك أنها ستساعد أو تلهم صديقتك، افهمي بأنك ترمين قنبلة موقوتة بشكل غير مباشر وستنفجر في مخيلتها عند أسوأ أيامها. ستنسين ما قلتِه وتعيشين حياتك وهي هناك تكافح التغلب على سلبيات أفكارها التي بدأت من تعليقك الغير مقصود. 

 

كلمات مثل: "أحس إني تخنت" أو "صرت مثلك متين (سمين)"

اللباقة هي عامل أساسي في المحادثات المتحضرة والتي تجنبك الوقوع في مواقف محرجة. وإذا كنتِ من ذوات الوزن الزائد فلا تترددي بنهر صديقاتك لأنه هذا نوع من التنمر الغير مباشر. فكلنا نكسب الوزن الزائد، لكن حاولي إبدالها بمحور آخر مثل: "أحس إنه وزني زاد" أو "أحس إني كثرت من الأكل هاليومين"، أو "البنطلون لم يعد يناسبني"، دون اللجوء إلى الكلمة التي تعكس طبيعة جسمي أنا. 

 

روما لم تُبنى في يوم واحد

عندما تقرر صديقتك خسارة الوزن بسبب تأثر صحتها، أو غيرها من أسبابها الخاصة التي يفضل أن نُبعد فضولنا عنها، يأخذ ذلك الكثير من الوقت - أتكلم عن سنين في بعض الحالات - فتجنبي قارئتي عبارات الاستهزاء إذا لم نصل لنتيجة بعد بضع أشهر. فكما قلت سابقًا، كل جسم يختلف عن الآخر ونحن  في الأخير بشر؛ نخطئ، نتكاسل، نفقد الأمل وقد نستسلم، ونشتهي بعض الأطعمة مثلك، لكن المطلوب منك تشجيعك الإيجابي بأننا نستطيع فعلها، وصدقيني، سنستطيع فعلها عند رغبتنا في ذلك بدون ضغوطات المجتمع. 

 

في النهاية نحن أناس واعيين ونعرف مصلحة أنفسنا وندرك ما علينا فعله. ما يحزنني أنه هناك الكثير من اضطر إلى إجراء تلك العمليات الجراحية وخسروا حياتهم في طور تلك العمليات، ولماذا؟ بسبب كلمة، تعليق أو تنمر جماعي من المقربين إليهم. لذا عليكِ عزيزتي التمعن جيدًا لكلامك حتى لو خرج من منطق النصح ، فالكلام كالدواء إذا قللت منه نفع، وإن أكثرت منه قتل.

 

AddThis is disabled because of cookie consent

Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري