miraa image

فتيات أنجزن الكثير في عمر صغير

Article Details

فتيات أنجزن الكثير في عمر صغير

تعرفي على فتيات بصمن بأناملهن في سجل تاريخ الوطن العربي. 

 الصور من موقع حلوة، العين، ستريت رووتس، وأراجيك بايو

 

الكثيرات منا كانت تحلم في طفولتها بما تريد أن تصبح عندما تكبر، من طبيبة لمحامية إلى معلمة أو طيارة. قد حلمنا بأن نطير في السماء الواسعة، أو نتوغل في أقاصي الأراضي الشاسعة. حلمنا أيضاً أن ننشر صوتنا وفكرتنا ليصل صداها في كل مكان. حلمنا أن نكون البطلات اللاتي يساعدن المحتاج وأن نكون المثل الأعلى لكل من ينظر إلينا. كبرنا ومنا من حققت أحلام طفولتها، ومنا من اكتشفت شغفًا آخر غير حلم طفولتها، ومنا؟ منا من برعت في مجالها في سن صغيرة حتى تم الإشارة لها بالبنان. مقالتنا هذه المرة هي إهداء خاص لجميع الفتيات في وطننا العربي اللاتي سطع نجمهن في عمر مبكرة وفي مجالات متعددة.

 

لم تكتفي بحدود سماء أرضنا وهدفت إلى الفضاء

علياء المنصوري: فتاة إماراتية في سن الـ18، أجرت تجربة لكي تكتشف المتغيرات التي تحدث في التعبير البروتيني للحمض النووي الذي يتم إنتاجه في الفضاء، والهدف من هذه التجربة هو الحماية من الموت الغير مرغوب فيه للخلايا لرواد الفضاء (كلام كبير يا علياء). كما وقد أجرت التجربة في وكالة الفضاء ناسا، وتم إرسال تجربتها في بعثة إمدادات إلى محطة الفضاء الدولية عن طريق الصاروخ "فالكون 9". طموح وجهد عظيم من فتاة شابة وقد تم تكليل مجهودها بجائزة "الجينات في الفضاء" عام 2017. طمحت علياء بالمزيد من التقدم فقد أسست "مشروع الشباب" ومنصة "رائد الفضاء الإماراتي" في الإمارات. وما أدراكن؟ فهي الآن زميل بحث علمي في جامعة نيويورك – أبوظبي.

موقع الاقتصادي

 

 

صوتها أكبر من حجمها... ووصل صداه إلى مسامعنا

جنى جهاد: الطفلة الغزاوية ذات الـ12 عامًا، والتي تم تلقيبها بأصغر صحفية في العالم في سن العاشرة. جنى أقبلت على شغف الصحافة ونشر ما هو متداول وما يحدث في وطنها فلسطين حيث استلهمت هذا الشغف من عمها بلال. حقًا، شغفنا يمكنه كسر حاجز عمرنا! جل ما تستخدمه جنى في سردها الصحفي هو هاتف أمها، وقد لاقت إقبالًا شديدًا في منصات التواصل الاجتماعي لها. كما أنها تسرد الوقائع باللغتين العربية والإنجليزية. حلم جنى بأن تصبح صحفية في المستقبل بالدراسة في جامعة هارفارد المرموقة والعمل في قناة سي إن إن الإخبارية... نتمنى لك كل التوفيق يا جنى من صحفيات مرآه.

موقع البيان

 

 

من مدافعة لحق من حقوق طفولتها إلى مرشحة لجائزة نوبل

ندى الأهدل: فتاة يمنية مناضلة حاربت لأجل طفولتها وهي لم تبلغ الثالثة عشر من عمرها. بدأت قصتها عندما حاولت عائلتها تزويجها وهي في عمر العاشرة. عندها قامت بالهرب من عائلتها ونشرت فيديو لها تحكي قصتها في وسائل التواصل الاجتماعي رافضةً بذلك الصورة النمطية في مجتمعها بتزويج الفتاة في سن صغيرة لتلاقي قبولًا ودعمًا كبيرًا من رواد وسائل التواصل الاجتماعي. من هنا نهض طموح ندى لتساند جميع الفتيات ممن يعشن مثل ظروفها لتصبح ناشطة حقوقية وهي في سن الحادية عشر. بلغت جهود ندى الحقوقية لتصبح مؤسسة لمؤسسة "ندى لحماية حقوق الطفل" لتترشح بذلك لجائزة نوبل للأطفال العالمية. جاهدت ندى لتحقيق المزيد من الإنجازات لدعم الفتيات بتمويلها لمشاريع هادفة من عائدات الربح التي حققتها من نشر كتابها لقصة حياتها والذي تُرجم لعدة لغات. استمرت إنجازات تلك الفتاة المذهلة لتشارك في الفيلم السينمائي "أنا نجود بنت العاشرة ومطلقة" والذي رشح لجائزة الأوسكار كما نال عدة جوائز عالمية. ها هي الآن في سن السابعة عشر ومازالت ناشطة حقوقية وداعمة لبنات جنسها، فهنيئًا لك بما قدمته يداكِ يا ندى.

موقع حلوة

 

 

اكتسحت عالم الرياضة في سنٍ صغيرة بقوة إرادتها ومضرب التنس

نور الشربيني: الرياضية المصرية، 24 عامًا، التي قذفت الكرة بمضربها بأقصى قوتها لتحقق لقب بطولة إنجلترا المفتوحة لرياضة الاسكواش تحت سن الثالثة عشر في عام 2009 كأول لاعبة مصرية. ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فقد شعرت لاعبتنا الشابة بآلام حادة في ركبتها مما هدد مسيرتها الرياضية. إلا أنها تحدت تلك الصعاب بعزيمة قوية وشاركت رغم ألمها في بطولة العالم لسيدات الاسكواش في مصر وحصدت لقب البطولة للمرة الرابعة في ذلك العام. واستمرت نور بالتألق في هذه الرياضة وحصدت العديد من الجوائز حتى وصلت لتصنيفها الثانية عالميًا في بطولة العالم عام 2016! تحية منا لروحكِ الرياضية الفولاذية.

موقع الاقتصادي

 

 

تحية منا لكل فتاة عربية ذات طموح لا يقهر، ولها منا كل التشجيع والمساندة والتقدير.

 

AddThis is disabled because of cookie consent

Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري