Miraa Images

مقابلة مع أول راقصة مولوية مصرية

"أتوحد مع الكون حين أدور".

AddThis is disabled because of cookie consent

على سبيل التجربة بدأت سارة كامل (25 عامًا) في تعلم أسرار الدوران قبل عام ولم تتوقف عنه بعدها. وهي أول فتاة مصرية تقتحم عالم المولوية. تشاركنا تفاصيل دخولها هذا العالم الصوفي، واهتماماتها الأخرى التي تتنوع بين قيادة الدراجات والمبادرات البيئية وتمويل المشاريع الصغيرة!

Miraa Images

مرآه: متى بدأت رقص المولوية؟ وكيف دخلتي إلى هذا العالم؟

سارة: ”بدأت منذ سنة. من المعروف أن أسرار الدوران أو رقص المولوية في مصر مغلق على أصحابه؛ فالراقصون يعلمونه لأبنائهم. وكان من النادر أن تجد ورشة تعليمية مفتوحة للجميع حتى جاء مدرب تركي إلى مصر ونظم ورشة لعدد محدود من الأشخاص منهم صديق لي. قرر أن ينشر الفكرة ويعلم الآخرين. فأخذت ورشة معه وتعلمت في وقت قصير وأحببت الأمر لدرجة أنني صرت أساعده في الورش التي ينظمها بشكل شهري“.

 

كيف استقبلك الجمهور وأنت أول فتاة في مصر ترقص المولوية؟

”قدمت أول عرض أمام الجمهور قبل شهرين في إحدى الشركات، ولاقى إعجاب الحضور. وبعد أن نشرت صور العرض على صفحتي بموقع فيسبوك انتشر الأمر بشكل كبير لم أتوقعه. وتلقيت تعليقات مشجعة جدًا على الرغم من معارضة أسرتي للأمر خوفًا على من الانتقادات والتعليقات السلبية لكن حتى الآن لم أقابلها والحمد لله“.

 

ما الذي يمثله لك رقص المولوية؟

”الدوران في حد ذاته فكرة عظيمة تساعدك على التخلص من المزاج السيء بغض النظر عن البعد الصوفي فيها. فحين تفكر في فلسفة الدوران تجد أن كل شيء في الكون يدور من أصغر شيء لأكبر شيء ونحن ندور معه. وحين أدور أشعر بتوحد مع كل هذه الأشياء. أتوحد مع الكون. وأشعر بعده بأنني تخلصت من كل الضغوط والمشاكل. في المولوية أضف إلى ذلك البعد الروحاني فأنت تتوحد مع خالص الكون ولكل حركة تقوم بها معنى، فحين أرفع يدي فأنا أدعي الله وحين أضم يديي فأنا أطلب منه التوبة وحين أرفع يد إلى فوق وأخفض الثانية إلى الأرض فأنا أطلب الخير من السماء وأوزعه على الأرض“.

 

هل يستطيع أي شخص رقص المولوية أو ممارسة الدوران؟

”بمجرد أن تفهم ميكانيزم (طريقة عمل) جسدك وما الذي يجعلك تشعر بالدوار حين تلف ستستطيع أن تمارس الدوران. فأنت تتخيل أنك تلف حول شيء ما أو داخله حتى تقنع مخك بعدم الشعور بالدوار وفي بعض الأوقات نقوم بقفزة خفيفة بمثابة تنبيه للعقل حتى لا يشعر بالدوار. ورغم أن شخص يستطيع الدوران لكن لا يصل الجميع لحالة التوحد والارتقاء فهي تتطلب استعداد داخلي من الشخص“.

Miraa Images

ما هي خططك المستقبلية في الرقص وبشكل عام؟

”أطمح للاستمرار في ممارسة الدوران وتعليم الآخرين. وإن جاءت لي فرصة لتقديم مزيد من العروض سأقوم بذلك. أريد الجميع أن يدور؛ الحزين والفرحان والمتوتر، فالدوران شيء عظيم، وفطري فكل الأطفال تدور دون أن يوجهها أحد لذلك. وبشكل عام أطمح للتقدم في وظيفتي؛ فأنا أعمل بإحدى شركات تمويل المشروعات الصغيرة ومن خلالها أساعد الآخرين على تحقيق أحلامهم. وهو المجال الذي وجدت فيه شغفي بعد بحث طويل عقب تخرجي من كلية الآداب قسم جغرافيا بجامعة القاهرة“.

 

من عالم الدوران إلى عالم الدراجات… هل ثمة رابط بين الأمرين؟

”نعم، أنا هذا الرابط. فأنا شخص لم يكن يعرف ذاته فكان يجرب الكثير من الأشياء ومازلت. وحين أجد نفسي في شيء ما يستمر معي أو أتخلى عنه إذا لم يناسبني. وقبل 4 سنوات بدأت في تعليم الأشخاص قيادة الدراجة من خلال بعض التمارين التي تساعدهم على التوازن. واستمريت في القيام بذلك مجانًا لمدة عامين، وحاليًا أفعل ذلك بمقابل رمزي لتوفير مصاريف الصيانة ومواصلات المتطوعين معي في الفريق حتى أستطيع الاستمرار في الأمر وأعلم أكبر عدد ممكن من الأشخاص“.

 

هل هناك هدف معين تطمحين للوصول إليه من خلال تعليم الآخرين قيادة الدراجة؟

”في تصوري لو زاد عدد الأشخاص الذين يقودون الدراجات سيقل عدد السيارات وبالتالي حجم التلوث. وربما يشكل ذلك ضغط على صناع القرار لعمل مسارات آمنة للدراجات. أهدف لأن أعيش في مكان أتنفس فيه هواء نظيف وهذا حق أي إنسان. وربما أحقق تأثير ضعيف من خلال مبادرتي ولكنه ما أقدر على فعله“.

 

هل هناك أنشطة أخرى ترغبين في القيام بها مستقبليًا؟

”هناك الكثير من الأشياء وأغلبها متعلق بالبيئة. أريد على سبيل المثال التوعية بمخاطر استهلاك البلاستيك ومحاولة تقليل استخدامه. ورغم أهمية المبادرات المتعلقة بالبيئة لكن الناس هنا لا تهتم بها، ربما لأن لديهم مشاكل أكبر لكن في رأيي أن مشاكل البيئة على نفس القدر من الأهمية والخطورةد“.

 

جميع الصور مقدمة من سارة كامل.

AddThis is disabled because of cookie consent

Miraa Divider
Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات 

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري