Miraa Images

سألنا فتيات عن مواقفهن الطريفة مع البريود

Article Details

سألنا فتيات عن مواقفهن الطريفة مع البريود

ا تتعجب إن ألقيت تحية الصباح على زميلتك في العمل فوجدتها تمسك في خناقك..

مع قرب موعد الدورة الشهرية تتحول كثير من الفتيات إلى ملكات دراما، يغرقن في الكآبة والإحباط، تنهمر دموعهن لأتفه الأسباب، وربما يقررن الاستقالة من العمل أو الانفصال عن الشريك… كل هذا بسبب “الهرمونات”.

وتربط الأبحاث بين التقلبات المزاجية التي تمر بها الفتيات قبل أيام من مجيء الدورة الشهرية بانخفاض مستوى السيروتونين، وهو المادة الكيميائية في المخ والمسئولة عن التغيرات المزاجية للمرأة.

لذلك لا تتعجب إن ألقيت تحية الصباح على زميلتك في العمل فوجدتها تمسك في خناقك، أو عدت إلى المنزل ووجدت زوجتك ألقت بملابسك من البلكون، فهي من دون شك تنتظر دورتها الشهرية!

ويقول دكتور محمد رمضان أستاذ الطب النفسي بجامعة الأزهر، إن بعض النساء يعانين من “متلازمة ما قبل الحيض” بسبب التغيرات الهرمونية المصاحبة لمجيء الدورة الشهرية. وأعراضها هي القلق والتوتر والألم الناتج عن التقلصات في الجهاز التناسلي إضافةً إلى سوء الحالة المزاجية، وفي بعض الأحيان يصل الأمر إلى الاكتئاب.

ويضيف: “بعض النساء لا يشعرن بهذه التغيرات، وفي المقابل يصل الأمر مع بعض النساء إلى الحاجة للتدخل العلاجي، ويلعب العامل الجيني والوراثي دورًا كبيرًا في هذا الأمر.”

ويشير إلى أن العلاج يبدأ بممارسة الرياضة لتحسين الحالة المزاجية وعمل توازن في الهرمونات وتحسين المواد الكيمائية الموجودة في المخ، المسؤولة عن التغيرات المزاجية، مضيفًا أن تمارين التنفس والاسترخاء تكون مفيدة أيضًا في تقليل حدة هذه المشاعر السلبية.

ويتابع أن في بعض الحالات تتطلب العلاج الدوائي بسبب شدة الأعراض، ويوصف لها مضادات القلق والاكتئاب التي لا يؤدي تناولها إلى الإدمان.

وتحكي ندى كيف تشعر كل شهر مع قرب موعد البريود: “لا أحتمل نفسي أو الآخرين وأقوم بتصرفات جنونية في العمل، فأنفعل على زملائي من دون سبب ثم أعتذر لهم في نفس اللحظة وهم في حيرة من أمرهم!”

وتتذكر آخر مشاجرة مع زوجها بسبب البريود: “قال لي أنه سينزل إلى المقهى لمقابلة أصدقائه ولن يتأخر كثيرًا، وقلت له: إذهب يا حبيبي، فأنت مررت بيوم مشحون في العمل ومن حقك بعض الترفيه،’ وبمجرد نزوله بدأ الدم يفور في رأسي’ وأشعر بالسخط عليه مع أنني شجعته على النزول. وحين عاد انفجرت فيه وظللت أتفوه بكلمات غير منطقية وأقول له أنني لست جزء من اهتماماته وأن يختار بيني وبين أصدقائه وأنني لم أعد أحتمل هذه الحياة بينما هو ينظر إلي باستغراب شديد ولم يعرف كيف يرد، وبعد قليل هدأت وذهبت إليه وقبلته. وانفجرت بعدها في الضحك وهو لا يزال فاغر الفاه ولا يفهم أي شيء.”

وتضيف ندى: “لم أخبره أن البريود هي سبب كل هذه الثورة ولا أعتقد أنه سيقتنع إذا أخبرته.”

أما مريام فتقول أنها تشاجرت مع زميلها في العمل لأنها قالت له صباح الخير فرد عليها بصباح النور دون أن يرفع عينه عن اللاب توب، وقالت له: “كيف ترد دون أن تنظر لي، أنت قليل الذوق والتربية!”

وتضيف مريام أنها صدمت من ردة فعلها المبالغة ولم تعرف كيف تتصرف بعد إهانة زميلها دون سبب.

أما رشا فتشاجرت مع شريكها لأنه تأخر لمدة ساعة في طريق العودة لمنزله وظلت تبكي عبر الهاتف وهو في حيرة من أمره عن سبب انزعاجها لأنه عائد إلى منزله وليس ذاهبًا إليها.

أما نور فكلما سقط شيء من يدها جلست إلى جواره تبكي على الأرض، فتقول: “طلبت مني والدتي أن أحضر لها علبة الدواء، وفي طريقي إليها سقطت من يدي العلبة ولم تنكسر أو شيء ورغم ذلك وجدتني أبكي، ولا أستطيع السيطرة على دموعي. وحين تأخرت، جاءت والدتي لتحضره بنفسها فوجدتني أجلس على الأرض وأنا منهارة فأصابها الفزع، وظلت تسألني ‘ماذا حدث؟ هل توفت جدتك؟ هل أصاب أحد مكروه؟’ وأنا عاجزة عن الإجابة من كثرة البكاء. لم تصدقني حين أخبرتها بعد أن هدأت أنني كنت أبكي لأن العلبة سقطت من يدي.”

وتحكي سالي أن البريود جعلتها تتشاجر مع خطيبها لأنه لم يهاتفها خلال ساعتين كاملتين مع أنه أمر معتاد وأحيانًا يظل يومًا كاملاً لا يتصل بسبب انشغاله لكن هذه المرة كانت البريود حاضرة!

أما فاتن فتقول أن الدراما تتلبسها وتظل تتذكر كل الأشياء السيئة التي مرت بها وتسجلها بصوتها وبعد أن تنتهي موجة الكآبة الشهرية، تستمع إلى التسجيلات وتضحك وتصف نفسها بأنها “أوفر”، وتقول أن خطيبها أصبح يعرف من نفسه أن البريود اقتربت وكذلك أهلها في المنزل.

وتحكي كيما أنها بكت في مرة من مرات البريود لأنها كانت حائرة ولا تعرف؛ هل تشرب شاي أم صودا، وتتذكر مرة أخرى عندما اتصلت بخطيبها الساعة 4 صباحًا لتناقشه في تساؤلاتها الوجودية.

أما سارة فهذه الفترة بالنسبة لها عنوانها “هيا نبكي لأي سبب” فهي تبكي إذا قرأت مقال أو شاهدت فيلم أو لم تعجبها بلوزة في أحد المحلات أو نسيت حركة تدربت عليها في كورس التانجو .

ربما تفسر هذه القصص ما يراه بعض الرجال جنونًا من النساء، ولكن العلم أثبت أنها فقط أزمة هرمونات.

 

AddThis is disabled because of cookie consent

Miraa Divider
Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات 

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري