JPEG - External link

هل انتهى زمن العلاقات أونلاين؟

Article Details

هل انتهى زمن العلاقات أونلاين؟

العلاقات الرومانسية في العالم الإفتراضي ... هل يكون الحب حقيقي؟

تمثّل العلاقات أونلاين استراحة من المواعدة التقليديّة، وقد أصبحت رائجة أكثر في فترة الحجر الصحي نتيجة جائحة فيروس كورونا والشعور بالوحدة المرافقة لها.

وقد أثبتت المواعدة أونلاين عمليّتها في هذه الفترة، وشكّلت وسيلة لمستخدمي الإنترنت للتفاعل على أكثر من مجرد المستوى الرومانسي. ومع تكاثر مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات المواعدة، أصبح من السهل جداً التقاء شخصين ببعضهما في هذا العالم الإفتراضي ليصبح الشخص الآخر الشريك المحتمل لكِ. ونظراً إلى الفكرة التي تخلقها المواقع والتطبيقات هذه والمرتكزة على أن شريككِ المثالي يقع على بعد نقرة واحدة، يتولّد الشعور بالفضولية والحماس للإشتراك فيها لخوض تجربة المواعدة أونلاين. لذلك، لم ينتهِ زمن العلاقات أونلاين على الإطلاق!

تُبنى العلاقات اليوم ضمن مشهد جديد للحب، إذ أصبح بالإمكان الوقوع في الحب عبر مواقع التواصل الإجتماعي مثل إنستغرام. وفي بعض الحالات كذلك، يتم الزواج عبر السكايب! فالمواعدة عبر الانترنت أقل كلفة وتتطلّب مجهوداً أقل. كما أن التواصل من خلاله والتعبير عن الذات أصبح أسهل، إذ يمكنكِ إرسال الرسوم التعبيريّة التي تتولّى التعبير عن مشاعرك.

لكن، هل هذه العلاقات الرومانسيّة القائمة عبر العالم الإفتراضي حقيقيّة؟ في الكثير من الحالات، تكون مشاعر الحب بين الشخصين اللذين يلتقيان عبر الانترنت حقيقيّة، وقد تتطوّر العلاقة بينهما لتصبح جدية وملموسة. والجدير بالذكر أن التعارف عبر الانترنت يمنح كل من الشخصين القدرة على السيطرة على الحقائق التي يريد الإفصاح عنها للآخر. وبالتالي، يعزّز الغموض الذي يخلقه الانترنت الفضولية لمعرفة المزيد عن الشخص. كما أن المواعدة اونلاين، ونظراً إلى أنه لا يوجد اتّصال جسدي بين الشخصين، يعزّز التركيز على شخصيّة الفرد الآخر وطريقة تفكيره.

القضية جدليّة ولها مؤيدون ومعارضون، مجتمعات اعتبرها ظواهر عادية، ومجتمعات أخرى تقبلتها بعد وقت، ولكن ما يمكننا استخلاصه أنّ العلاقات العاطفية في زمن الانترنت شهدت تغييرات شتى، وكل منا تختار ما يناسبها! 

Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري

Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري