Miraa Images

سألنا النساء عن أفكارهن لـ"يونيفورم" أنيق ومتجدد

بعض النساء تشعر بالملل من إجبارهن على ارتدائه يوميًا وبعض ترى أنه موفر للوقت.

AddThis is disabled because of cookie consent

تميل الكثير من مؤسسات العمل إلى فرض ارتداء زي موحّد على موظفيها اعتقادًا منها أنّه يساهم في تحسين صورتها الذهنية ويمنح عملائها الثقة في الحصول على خدمات احترافية ودقيقة، ولكن ماذا عن الموظفين؟

تختلف درجة تقبل ”اليونيفورم“ من شخص لآخر، فبعض النساء تشعر بالملل من إجبارهن على ارتدائه يوميًا وترى أنه يحرمهن من فرصة الاهتمام بعشرات التفاصيل الأنثوية الخاصة بالملابس، فيما تفكّر أخريات بشكل عملي وترى أنه ”فرصة ذهبية“ توفر الكثير من الوقت اللازم لاختيار الملابس كل صباح، خاصّةً مع الوتيرة السريعة لحياتهم في أيّام العمل.

في مرآه، سألنا النساء عن شعورهن تجاه الزي الموحّد في أعمالهن، وعن أفكارهن للحصول على ”يونيفورم“ متجدّد وأنيق.

 

أشتري ملابس بقصات وأطوال مختلفة

”أنا معلمة لغة إنجليزية وفي المدرسة التي أعمل بها يشترط ارتداء يونيفورم مكوّن من بنطال أسود وقميص أبيض وحجاب بلون أحمر قاتم، يسمح القانون لدينا بقليل من التغيير في بعض الأيام فيمكننا ارتداء ملابس عادية وفوقها معطف أبيض اللون عليه شعار المدرسة مع الالتزام بنفس لون الحجاب. شخصيًا أحب فكرة الزي الموحّد لأنه يمنح انطباعًا بالالتزام والصرامة عن المؤسسة كما يمكن من خلاله التفرقة بين العاملين داخل المؤسسة الواحدة فنعرف من المدرس ومن يعمل بالعلاقات العامة ومن يعمل بالإدارة وهكذا من الزي الذي يرتديه. هذه الفكرة مريحة أيضاً على المستوى العملي لأنك تكونين جاهزة للخروج للعمل خلال دقائق لكن لا خلاف أننا لدينا دائمًا الرغبة في التغيير والخروج من نطاق الملل. أحاول التغيير فأشتري أشكال مختلفة من ”البلوزات“ (القمصان) البيضاء، واحدة لها أكمام طويلة وأخرى بدون أكمام مع معطف أسود اللون، ثالثة بها قصّة طريفة من الصدر والعنق وهكذا، مع مراعاة أن تكون أطوالهن مختلفة. أيضاً أشتري بنطالاً أسود وتنورة من نفس اللون وبنطالاً ثالث بتصميم واسع فأشعر أنني لا أرتدي الأشياء ذاتها كل يوم. بالنسبة لشكل الحجاب يمكن استخدام طرق مختلفة لارتدائه وستشعرين بالفرق“.

ندى أمين (اسم مستعار) 27

 

يقومون بإلغائي ليضعون اسم الشركة على وجهي

”كنت أعمل موظفة في مطار جوّي وكنت مجبرة على ارتداء بنطال كحلي اللون وقميص أبيض. كنت أكره هذا الزي الإجباري بشدّة وأرى أنهم قاموا بإلغائي ووضعوا اسم الشركة على وجهي، كما أنه ممل ويشعرني بأنني لست على طبيعتي ولا أرتدي الملابس المناسبة لذوقي الشخصي. بشكل عام ترى المؤسسات أن الزي الموحّد لموظفيها يسوّق لها لكن بعض الشركات تحب فرض معايير منضبطة فقط لأنها تخشى أن ترتدي الموظفات بعض الأزياء غير اللائقة بالعمل من وجهة نظرها. لجأت إلى استخدام الأكسسوارات المختلفة التي تشبهني، كما استخدمت ”سكارف“ (شال) بألوان جميلة وأضعه حول عنقي لأبدو أنيقة، وهكذا بحيل بسيطة يمكن أن تشعري بالتجديد“. 

آن كمال، 29

 

يصعب غسيل الملابس يوميًا لضيق الوقت

”أعمل موظفة بأحد البنوك ويُفرض علينا ارتداء بذلة بلون رمادي وقميصًا أبيض وحجابًا أحمر. بالطبع أشعر بالضيق لأن ضغط العمل مع ضيق الوقت يجعل من غسيل الملابس بشكل يومي أمرًا شديد الصعوبة والإرهاق، كان الحل شراء عدّة أطقم من نفس الملابس لاستخدامها، ثم أصبحت أشتري أشكال مختلفة مع الالتزام بالألوان المحدّدة واستعمال حلي جميلة للتغيير. بالرغم من القيود التي يفرضها ”اليونيفورم“ إلا أنه مهم لمنح العملاء الثقة والشعور بالأمان كما يمنح الموظفين شعورًا بالتآلف وبأنهم جزء من فريق عمل واحد“.

سمر عبد الهادي، 30

 

يحميني من العدوى

”أعمل ممرضة لذا فكرة اليونيفورم بالنسبة لي لا تتوقف أهميتها على منح انطباع جيد عن المستشفى فقط بل شيء ضروري لحمايتي من الفيروسات والعدوى التي يمكن أن تنتقل إلى ملابسي أثناء العمل. شخصيًا أحب الالتزام بالزي الموحّد وأشعر من خلاله أنني جزء مهم في مكان عملي لذا لم تراودني أبدًا الرغبة في التغيير وأقوم بشراء عدة معاطف فقط للتبديل بينها، يكفي أن تكون ملابسي نظيفة وبقياس مناسب لأشعر أن مظهري على ما يرام. باختصار، الأهم من الزي الذي ترتدينه أن تحبي مكان عملك وتشعري بأنك فاعلة فيه“.

 آية ياسر، 27

 

”اليونيفورم“ يوفر الوقت والمجهود والمال أيضاً

”أعمل محامية وللأسف لا يوجد زي موحّد في مكان عملي لكنني أتمنى هذا بشدّة، أشعر بالملل وأنا مضطرة يوميًا إلى قضاء الكثير من الوقت لاختيار ملابسي كما تتعرض الملابس المحببة لي للتدمير أثناء العمل، فكرة ”اليونيفورم“ مريحة جدًا وتوفر الوقت والمجهود وتُشعر الشخص بأنه مميز وينتمي لمكان عمله، في الوقت نفسه أضطر إلى إنفاق جزء كبير من راتبي لشراء ملابس جديدة لاستبدالها بالقديمة التي يضيع العمل رونقها لذا فالزي الموحّد سيكون موفرًا أيضاً. لا أعلم لماذا ترى الفتيات أنه يقيد أنوثتها فكل فتاة لها مظهر مختلف ومميز عن غيرها وهذا المظهر لا تصنعه الملابس فقط بل عشرات التفاصيل الأخرى، ساعة أو خاتم أو اختيارك لشكل الملابس نفسها أو أكسسوارات الشعر وألوانها، باختصار ”اليونيفورم“ لا يقتل روح الأناقة داخلنا لكن فقط يريحنا من مجهود اختيار الملابس لمدة ست ساعات بالأسبوع كان يمكننا فيها الحصول على قدر أكبر من النوم“.

ندى محمد، 24

 

AddThis is disabled because of cookie consent

Miraa Divider
Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات 

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري