الخروج من دوامة حَب الشباب، للدخول إلى إعصار "الماسكني"

Article Details

الخروج من دوامة حَب الشباب، للدخول إلى إعصار "الماسكني"

ارتداء الكمامة لفترة طويلة دون أخذ الاحترازات الخاصة ببشرتك قد يؤدي إلى تلفها أو أسوأ... أكزيما.

خلونا نكون واقعيين... لقد كان حَب الشباب من أصعب المراحل التي قد مرت علينا كفتيات في فترة من مراحل عمرنا، جاهدنا بكل قوة للحفاظ على بشرة نضرة ونظيفة قدر الإمكان وانتصرنا في النهاية في معركتنا ضده... المعركة وليس الحرب كما هو متوقع. انتهت تلك المرحلة وأصبحت طي النسيان، إلى أن أتى عدو مباغت لم نتوقع قدومه. نعم عزيزتي، إنه "الماسكني". الماسكني هو حب الشباب الناتج عن ارتداء الكمامات الواقية واحتكاكها مع الجلد بالإضافة لوجود الظروف المناخية المؤدية لظهور تلك الحبوب كالرطوبة والحر، والتعرق بسبب الحر، وتجمع البكتيريا، وعدم تجدد الهواء، ودراما لا نهائية (وكلو كوم، وصاحبات النظارات الضبابية كوم آخر... بس دي مشكلة نرجعلها فيوم تاني). طبعًا، ليس باليد حيلة في ما يتعلق بارتداء الكمامات (حسبي الله على كورونا)، لذلك البديل الآخر هو تكثيف المجهود بالحفاظ على نظافة البشرة قبل ارتداء الكمامة، وأثناء ارتدائها، وبعد خلعها. إليك قارئتي أساسيات وأسرار الحفاظ على بشرتك وحمايتها من الماسكني في هذه الفترة الصعيبة من الوقت.

 

المرحلة الأولى: قبل ارتداء الكمامة

أولًا، بشرتك رطبيها ثم رطبيها ثم رطبيها. قبل ارتداء الكمامة اغسلي وجهك بالغسول الذي أنت معتادة عليه (طبعًا على حسب نوع بشرتك)، ثم أضيفي المرطب للبشرة ذو خاصية تكوين طبقة حماية خارجية.

لنذهب للنقطة الأصعب على قلبنا... المكياج. نعم، نحن دائمًا نحافظ على تألقنا مهما كانت الظروف، ولكن هناك تضحيات يجب القيام بها في سبيل المنفعة العظيمة. عزيزتي، اتركي استخدام المكياج قدر الإمكان، فاستخدام المكياج تحت الكمامة يؤدي إلى التهاب البشرة وسد المسامات.

 (إلا إذا كانت هناك حالة طارئة جدًا جدًا لوضعه)

شيء آخر يجب اعتباره في الحسبان وهو استخدام منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على فيتامين سي. لماذا؟ لأنه عامل قوي يحمي البشرة من ما يسمى بالبقع الصبغية، بالإضافة لمنحه النضارة اللازمة للبشرة. وحاولي قارئتي اللطيفة أن تستخدمي منتجات تحتوي حمض الساليسيليك (لسانك انربط صح؟) أو الزنك، بالإضافة للريتينول فيتامين A لدورها الفعال على الحماية من الالتهابات والتخلص من البثور، بالإضافة إلى فتح المسام والحماية من أشعة الشمس الضارة. مجددًا، لا تنسي شراء تلك المنتجات اعتمادًا على نوع بشرتك.

أما في ما يتعلق بخصوص استخدام واقي الشمس، فعليك أن تستخدمي واقي شمس ذو حماية عالية مثل 50 SPF، وحاولي شراء منتج مقاوم للماء، مع التذكر بتجديد وضعه على بشرتك كل ساعتين أو ثلاث.

 

المرحلة الثانية: أثناء ارتداء الكمامة

في هذه المرحلة، أقصى ما عليك فعله هو تبديل القناع كل 4 ساعات وذلك لتجمع البكتيريا داخله، بالإضافة إلى السماح لبشرتك بالتنفس بين الحين والآخر. وإن كانت بشرتك تتحس من الكمامات المعتادة، فاستخدمي كمامة قطنية ذات مواصفات عالية للحماية من الجراثيم، ويمكن إعادة استخدامها بعد غسلها (فوق راحة بشرتك موفرة فلوسك). وفي سبيل إنقاذك لبشرتك يمكنك إنقاذ بيئتك بالمرة لإمكانية استخدامها المتكرر.


المرحلة الثالثة: بعد خلع الكمامة

عند الوصول لهذه النقطة، كل ما عليك فعله هو تكرار ما تفعلينه في المرحلة الأولى، ولكن الفرق يكمن بأنك حاليًا في راحة بيتك. لذلك اعتمدي تدليل بشرتك والحفاظ على رونقها بما لديك من مستحضرات عناية بالبشرة. وإن صادفت بأن تتهيج بشرتك بعد ارتداء الكمامة، استخدمي منتجات تحتوي في تكوينها على حمض الأزيليك أو الكركم أو الألوفيرا وذلك لفائدتهم بالتخلص من الالتهاب والاحتكاك أو التهيج.

عزيزتي، بشرتك ونضارتها مصدر تألقك. ولا يضر أن تعتني بها وتدلليها فكلما اعتنيت بها كلما رضيت أكثر عن نفسك، وزادت ثقتك بنفسك. وتذكري أن إهمالها قد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه من تهيجات واحمرار وأكزيما لم تكن موجودة لديك من الأساس، لذلك لا تعتبري الأمر كنوع من الرفاهية أكثر من كونه نوع الاهتمام بالصحة. 

 

AddThis is disabled because of cookie consent

Subscribe Now

للنشرة الإلكترونية

أحــــدث الــــــمـقـالات

رحلة الجمال عبر ثلاثة أجيال

هل تختلف نظرتنا للجمال بين الطفولة والبلوغ؟

ليلى يمّين

خمس أسرار وددت لو عرفتها في سن الخامسة عشر

رسالة أرسلها لذاتي المراهقة... لعلها تَتَحرر مما هي فيه.

آية أحمد

سألنا نساء حضرن صفوف دعم الأمهات عن تجاربهن

”اعتادت الفتيات على تلقي النصائح في تجربة الأمومة الأولى من السيدات الكبار ولكن للأسف لا تكون معلوماتهن دائماً صحيحة

هدير الحضري

دليلك للتعامل مع دولابك المكدّس بالملابس

سألنا النساء عن نصائحهن لتحصلي على دولاب مريح لأعصابك ومناسب لاحتياجاتك.

هدير  الحضري